الثلاثاء, 2017-10-17, 8:07 PMأهلاً بك ضيف | RSS
الرئيسية | حكاية ربة بيت ذكية - منتدى قوقاز العراق | التسجيل | دخول
   

شريط الاخبار

أين بلدي ؟ أين القفقاس ؟ أين انت يا قفقاس ؟ فالفرسان على صهوات خيولهم يبحثون عنك , و عند جبل البروز جلس القمر ليلا ً مناديا ً , و تلك النجوم حائرة لا تجد من يضمها أين انت ؟ أمازلت منتظرة تلك الغيمة ؟ الغيمة التي تحمل أشجع الفرسان قادمين نحوك مشتاقين لحنان أم ٍ سلبت منهم. و على خد كل فتاة دمعة ؛ نزلت حزنا ً على ما فقدوا. افتحي لنا في قلبك بابا ً من أبواب الحب لندخل عبره إلى أرضنا و اعلمي يا قفقاس أن كل شاب و فتاة هم قصص قلوب تتعذب و أشواق تتزايد , و لهفة لا يطفئها إلا اللقاء , لقاء الوطن الذي سلب منا
[ رسائل جديدة · المشاركين · قواعد المنتدى · بحث · RSS ]
صفحة 1 من%1
منتدى قوقاز العراق » منتديات قوقاز العراق » منتدى حكايات لاتنسى » حكاية ربة بيت ذكية
حكاية ربة بيت ذكية
alsharkseeالتاريخ: الخميس, 2012-10-11, 7:11 PM | رسالة # 1
عضو متميز
مجموعة: المدراء
رسائل: 148
جوائز: 0
سمعة: 0
حالة: Offline



- حكاية ربة بيت ذكية -


دخل مسافر مرة مضافة منزل في إحدى القرى مساءا، ولما كان رب البيت غائبا، أمرت ربة البيت بذبح دجاجة وقامت بتنظيفها بسرعة حتى لايتأخر الطعام على الضيف الذي لابد أنه جا ئع
فأسرعت بقليها بالسمن، وأرسلته للضيف على صينية عليها أنواع مختلفة من حواضر البيت الأخرى مثل اللبن والجبن والزيتون مع الخبز والشاي.
وبعد مدة، عندما عادوا إليها بالصينية لاحظت ربة البيت أن الضيف لم يأكل من لحم الدجاجة شيئا، فاستغربت ذلك وعادت تتفحص الدجاجة المقلية، فوجدت أنها من سرعتها نسيت إستخراج الحوصلة عندما إستخرجت أحشاءها، فقالت في نفسها:
ياللعار، ماذا سيقول هذا الضيف عنا بعد أن يرحل؟ ربما سيقول إن ربة بيت فلان لاتعرف بعد كيف تقدم لضيوفها دجاجة محمرة، وبدأت تفكر عن مخرج لورطتها في هذه الغلطة الكبيرة.
وفي الصباح أمرت بذبح دجاجة ثانية، نظفتها هذه المرة بإتقان، ثم نظفت الحوصلة وحشتها بالصنوبر واللوز مع بعض التوابل ثم عادت وخاطتها بخيط أسود يسهل ملاحظته، وبعد القلي بالسمن وضعت الدجاجة في طبق ووضعت الحوصلة المحشية في طبق آخر وأرسلت الصينية مع الخبز والشاى للضيف.
وعندما جلس الضيف ليأكل لفت نظره طبق الحوصلة المحمرة بالسمن، فقطعها بخنجره (القامة) إلى نصفين ليفاجأ برؤية الصنوبر واللوز داخلها، فقال في نفسه:
ما أجهلني وأغباني، نظن بالناس السوء ونحن بسوء الظن أولى.
وهكذا نكون قد علمنا أن عقل المرء وذكائه أهم ما يحمل من أدوات.
حكايات من تراث القفقاس (5) ترجمة نيازي عز الدين
*******************




مع التحيات موقع منظمة التضامن لقفقاسي العراق



 
منتدى قوقاز العراق » منتديات قوقاز العراق » منتدى حكايات لاتنسى » حكاية ربة بيت ذكية
صفحة 1 من%1
بحث:

/***************************************** * Visit our site at http://www.star28.com/ for more code * This notice must stay intact for use ***********************************************/

Copyright MyCorp © 2017