الإثنين, 2017-04-24, 8:32 AMأهلاً بك ضيف | RSS
الرئيسية | قصة ترغاتا - منتدى قوقاز العراق | التسجيل | دخول
   

شريط الاخبار

أين بلدي ؟ أين القفقاس ؟ أين انت يا قفقاس ؟ فالفرسان على صهوات خيولهم يبحثون عنك , و عند جبل البروز جلس القمر ليلا ً مناديا ً , و تلك النجوم حائرة لا تجد من يضمها أين انت ؟ أمازلت منتظرة تلك الغيمة ؟ الغيمة التي تحمل أشجع الفرسان قادمين نحوك مشتاقين لحنان أم ٍ سلبت منهم. و على خد كل فتاة دمعة ؛ نزلت حزنا ً على ما فقدوا. افتحي لنا في قلبك بابا ً من أبواب الحب لندخل عبره إلى أرضنا و اعلمي يا قفقاس أن كل شاب و فتاة هم قصص قلوب تتعذب و أشواق تتزايد , و لهفة لا يطفئها إلا اللقاء , لقاء الوطن الذي سلب منا
[ رسائل جديدة · المشاركين · قواعد المنتدى · بحث · RSS ]
صفحة 1 من%1
منتدى قوقاز العراق » منتديات قوقاز العراق » منتدى حكايات لاتنسى » قصة ترغاتا
قصة ترغاتا
alsharkseeالتاريخ: الخميس, 2012-10-11, 9:19 PM | رسالة # 1
عضو متميز
مجموعة: المدراء
رسائل: 148
جوائز: 0
سمعة: 0
حالة: Offline



-قصة ترغاتا -


الريح و الجبال ( ترغا- تاوا )
قصة من التاريخ القديم للشراكسة
في القرن الخامس قبل الميلاد وفي بلاد القفقاس كان الشراكسة يعملون في أراضيهم التي تقع بين البحر الأسود و بحر الخزر يفلحونها و يزرعونها و يأكلون من ثمارها الوفيرة و كانوا يتاجرون و يكتبون العقود بلغتهم و كان لهم دولة قد تجزات الى قسمين
هم شعب الميوت و شعب السند
و كان لشعب الميوت ملك و جيش قوي و فرسان شجعان و كان اسم ملكهم ( شوباشا )
و لم يكن لهذا الملك أية اولاد يحملون لواء الحرب و لكن كان لديه ابنة كانت آية في الجمال و العفة و الحكمة و كانت مثل ابيها تحب شعبها الشركسي و قد كانت تساوي ثلاثة فرسان و كانت تقود جيوش أبيها الذي طعن في السن
( ترغا-تاوا ) هكذا كان اسمها و كانت محبوبة من قبل الشعب الشركسي كله لما تتصفه فيه من صفات من قبل شعب الميوت من جهة و من قبل شعب السند الذي عرفها بزوجة ملكهم ( جاغا- تاي )
إلا ان ( جاغا- تاي ) كان قد تحالف مع ملك مملكة البوسفور ( شاتير ) الذي هو قد خسرجيشه و بقيادة افضل قادته معركة مع مملكة الميوت و كان جيش الميوت بقيادة ( ترغا- تاوا )
فيؤدي ذلك الى اضطرار ( جاغا- تاي ) بأمر من ( شاتير ) ان يقرر ان يختار بين زوجته ( ترغا- تاوا ) و بين عرشه وكرسيه مضافا اليه (أديسة ) إبنة ( شاتير ) التي عرضها أبوها على ملك السند للتخلي عن حبه و زوجته و ام ولده ( جاتا- غازا )
قيختار الملك ( اديسة ) مع كرسي العرش بعد أن يتدخل أخوه الغير الشرعي ( شابزا- زيحا ) بتغيير رأيه و تلفيق التهم إلى ( ترغا- تاوا ) و التشكيك بشرفها
و يأمر ( جاغا- تاي ) بإعدام مستشاريه الذي وصاه بهم ابوه
و في يوم من الأيام يخرج ( جاغا- تاي ) بزيارة للمناطق الحدودية و إذا ب ( اديسة ) تجهز المكان و تحاول إغراء ( جاتا – غازا ) الذي هو حزين على فراق أمه و تتحايل عليه بالشرب حتى يسكر فتدخله في مخدعها
و يعود ( جاغا – تاي ) إلى القصر ليسمع كلام أخيه الحاقد ( شابزا- زيحا ) و يجعله يقدم على قتل إبنه أما ( أديسة ) فيقتلها ( شابزا- زيحا ) و يعتقد الملك أنها انتحرت
و بعدها يذهب ( شابزا- زيحا ) الحاقد الى ( ترغا- تاوا ) في منفاها على جزيرة نائية و يخبرها بمقتل إبنها و أن زوجها قد قتل أبوها و ان كل هذه الأحداث من تخطيطه هو ( شابزا- زيحا ) و أنه يكن لها الحب فتقتله ( ترغا – تاوا ) بخنجره و تعود إلى بلاد السند و بعد قيادتها لجيش الميوت و إحتلال القلعة ترى ( جاغا- تاي ) قد اصبح سكيراً و ينتحر أمامها لحزنه على ما اقترفت يداه
فتقرر الملكة الجميلة ( ترغا- تاو ) ان تثأر لمقتل إبنها و زوجها و أبوها
و توحد صف الشراكسة من سند و ميوت لتواجه خطر ( شاتير ) ملك مملكة البوسفور الذي قرر إحتلال القفقاس
و الأخذ بثأرها منه
ماخوذ من مجلة " نارت " عدد 82 تاريخ 2004

******************




مع التحيات موقع منظمة التضامن لقفقاسي العراق



 
منتدى قوقاز العراق » منتديات قوقاز العراق » منتدى حكايات لاتنسى » قصة ترغاتا
صفحة 1 من%1
بحث:

/***************************************** * Visit our site at http://www.star28.com/ for more code * This notice must stay intact for use ***********************************************/

Copyright MyCorp © 2017