الأربعاء, 2017-05-24, 7:12 AMأهلاً بك ضيف | RSS
الرئيسية | كاتالوج المقالات | التسجيل | دخول
   

شريط الاخبار

أين بلدي ؟ أين القفقاس ؟ أين انت يا قفقاس ؟ فالفرسان على صهوات خيولهم يبحثون عنك , و عند جبل البروز جلس القمر ليلا ً مناديا ً , و تلك النجوم حائرة لا تجد من يضمها أين انت ؟ أمازلت منتظرة تلك الغيمة ؟ الغيمة التي تحمل أشجع الفرسان قادمين نحوك مشتاقين لحنان أم ٍ سلبت منهم. و على خد كل فتاة دمعة ؛ نزلت حزنا ً على ما فقدوا. افتحي لنا في قلبك بابا ً من أبواب الحب لندخل عبره إلى أرضنا و اعلمي يا قفقاس أن كل شاب و فتاة هم قصص قلوب تتعذب و أشواق تتزايد , و لهفة لا يطفئها إلا اللقاء , لقاء الوطن الذي سلب منا
» قائمة الموقع

» القران الكريم



             تحديد موقعك

                  العاب

   لوحة مفاتيح باللغة العربية
 



التجمع القفقاسي الدولي











الرئيسية » مقالات » مقالات عامة

العوائل الشركسية
((العوائل الشركسيه في بغداد )) هناك عدد من العوائل البغداديه من الاصول الشركسيه تسكن حاليا في بغداد ,وقسما منها هاجر الى خارج العراق للظروف الحاليه التي يمر بها العراق ,الاانهم على صلة وارتباط مع اقاربهم في العراق . وكان لبعض هذه العوائل مجالس خاصه ((دواويين )) يرتادوها علﱢية القوم , من الشعراء والعلماء والتجار والوجهاء والموظفين الكبار ,وكذلك اصحاب الحاجات الخاصة الذين يطلبون المساعده والتي يجدونها لدى رؤساء هذه العوائل . ومن هذه العوائل التي لها مجالس خاصه في العهدين العثماني والملكي:- 1-مجلس ﺁل القشطيني2- مجلس عزيز اغا 3- مجلس درويش اغا القائم مقام 4- مجلس الحاج بيك ابن احمد اغا كما تسكن في بغداد عوائل من اصول شركسيه ولها مكانه اجتماعيه معروفه ,ومن هذه العوائل :- 1- عائلة الطيار المتقاعد خليل محمد الداغستاني وهو من نسل الوالي يوسف اگاي الشركسي والي بغداد /وكالة عام 1911م . 2- عائلة المرحوم اكرم فهمي مدير التربيه الرياضيه في العهد الملكي وهو والد الشهيد صالح اكرم فهمي لواء قوات خاصة . وسأتكلم عن هذه العوائل في ادناه :- 1-عائلة ﺁل القشطيني(1) : من اسر بغداد وبيوتها المعروفه وهو بيت رفيع عماده ,معروف بين الخاص والعام ,محترم بين الناس كبيرهم وصغيرهم ,اصل هذه العوائل التي تنسب الى عبد الحميد شلبي القشطيني جدهم الاعلى الذي جاء الى بغداد عام 1154ﮬ /1741 م من مدينة الموصل بقصد التجارة وسكن في الجانب الغربي من بغداد /الكرخ ,فأتسعت حاله ثروة ومال وجاه واحترام من قبل الكرخيين ,وكان ابنائه واحفاده يتحلون باحلى الشمائل وارقى الطباع في الخلق وروح مجبوله على عمل الخير وحب الاصلاح والايمان والتقوى . وكانت لبعضهم مجالس يرتادها كبار الموظفين والعلماء والشعراء والوجهاء ,واليوم هم عشيره من صلب ذلك الشركسي عبد الحميد شلبي القشطيني ومن رجالتهم المعروفين المرحوم الاستاذ محمد القشطيني رئيس محمكة تميز العراق الاسبق ,وكذلك الاديب والشاعر الاستاذ ناجي بيك القشطيني وعدد كبير من الشخصيات البغداديه التي خدمت في اجهزة الدولة العراقيه منهم ضابط الشرطه مؤيد القشطيني والمدرس نجيب القشطيني واخرين ولهذه العشيره صلات قربى بالعوائل البغداديه المعروفه عن طريق المصاهره کآل الخضيري و ﺁل القصاب والسادة الحديثين ((بيت الحاج عزاوي ))وبيت الباججي وبيت الدفتري. اما أصلهم:- فقمت انا واخي المهندس حقي بزيارة المرحوم الاستاذ محمد القشطيني بعد احالته الى التقاعد ((وذلك بناء على طلب من المرحوم والدي الذي كانت تربطه صلة موده وصداقه بالمرحوم القشطيني ))فتمت الزيارة عصرا في داره الكائنه في منطقة الحارثيه فرحب بنا وكان ابنه المرحوم وائل حاضرا فقد سئله اخي المهندس حقي عن اصل ﺁل القشطيني فذكر لنا مايلي :- كان جده الكبير لهذه الاسره هو عبد الحميد شلبي ضابطا في جيش السلطان الغوري وكان يلقب بقشطه بيك من قبل المصريين لشدة بياض بشرته ,وبمرور الايام اضيفت اليه ياء النسبه فسمي بالقشطيني,وذكر المرحوم الاستاذ محمد القشطيني ان جده كان من امراء الابخاز الذين كانوا يخدمون في جيش السلطان الغوري ,واثناء المعركه التي دارت بين السلطان العثماني سليم وبين الجيش المصري الذي يقوده السلطان الغوري ,اصيب عبد الحميد شلبي القشطيني بجراح نقل على اثرها الى مدينه حلب للمعالجة ,وهناك بقي بعد اندحار الجيش المصري ورجوعه متقهرا الى القاهرة ,وخوفا من وقوعه بالاسر انتقل عبد الحميد الى الموصل كتاجر ومنها الى بغداد /الكرخ . 2-مجلس عزيز اغا متسلم البصرة:- عزيز اغا ابن عبد الله اصله من امراء الشراكسه ,وهو رجلا من رجال الدولة العثمانيه عام 1831 م في زمن الوالي داود باشا فقد عرف هذا الرجل باستقامته وحسن تصرفه في الامور ,وحنكته في السياسه ,وحزمه في الادارة ,وكان له مجلس في بغداد من احفل المجالس في بغداد والبصرة يختلف اليه الوجوه والاعيان والادباء والعلماء وقد كانت له صلات بر متواصله مع العلماء يعكف على فقيرهم ويحض على التاليف والنشر والترجمه توفي عزيز اغا 1845م واعقب عقبا صالحا منهم خالص بيك الذي اعقب امين خالص بيك متصرف بغداد الاسبق في العهد الملكي ومحمود خالص بيك نائب رئيس محكمة التميز في العهد الملكي وهذان الفاضلان من رجال بغداد المعروفين ولهم ذرية معروفه . 3-مجلس درويش اغا القائم مقام :-درويش اغا ابن محمد ﺁل الحاج سليمان اغا اصل هذه الاسره الشركسيه ,كان هذا الرجل اداريا حازما في ادارته ومستشارا ناجحا لذا كان يحكم بالامور الصعاب ويوسط في الصلح بين كبار الشخصيات العراقيه في كثير من الامور المتنازع عليها ,ومجلسه من مجالس بغداد المشهورة في زمن الوالي داود باشا ,ومن اعقابه عبد الله اغا وهذا اعقب عبد اللطيف اغا الذي اعقب درويش بيك . 4-مجلس الحاج حسن بيك ابن احمد بيك الشركسي:- رجلا فاضلا صالحا مهذبا لطيفا ظريفا له من الخصال الحميده والشمائل الطيبه مما جعله محببا بين الناس وكان له مجلس في الاعظميه عامر بمن يختلف اليه من رجالات الفضل واعيان الامة ,توفي عام 1908م واعقبه في مجلسه ولده الوجيه المعروف كامل بيك وكان يتردد اليه العلامة الشيخ قاسم القيسي والعلامة الحاج حمدي الاعظمي والعلامه الشيخ محمد القزلجي . ولهذا الفاضل ولدان كريمان هما الدكتور شلبي كامل بيك والمحامي عبد الملك كامل بيك وهم يسكنون في الاعظميه بلقرب من جامع الامام الاعظم ولهم ذريه ذات مكانه جيده بين اهالي الاعظميه . هذه بعض العوائل الشركسيه التي عرفت اصولها الا انه لايوجد لدينا أي اتصال باحفداهم في الوقت الحاضر ,ماعدا ﺁل القشطيني وعائلة الاخ خليل الداغستاني التي كانت بينا وبينهم اتصالات وزيارات اخويه . في الوقت الحا ضر والظروف الحاليه التي يمر بها الوطن الحبيب العراق اخذت بعض العوائل المعروفه بذكر أصولها اخذا بالحديث النبوي الشريف, ((الناس أمناء على انسابهم )) ومن هذه العوائل عائله كبيره في عانه منها رجالا خدموا في الدوله العراقيه في مناصب جيده حكاما وضباطا وهذه العائله تحمل لقب ﺁل قزان الذين يدعون انهم ينتسبون الى الابخاز /اباضه , علما ان العراقيين من الاصول الشركسيه لايعرفون كلمة واحده من لغة اجدادهم والسبب هو ان قدومهم الى بغداد كان بسب الوظيفه ولم يصلوا الى العراق عن طريق التهجير القسري للشركس كما حصل في سوريا والاردن وتركيا علما ان جميع هذه العوائل التي ذكرتها سابقا لم تنكر اصولها اطلاقا رغم عدم التواصل بين افرادها بسب الظروف السياسيه سابقا , واندثرت لغة الاجداد بسب كون اغلب زوجاتهم من اصول غير شركسيه والطفل يتكلم بلغة الام والبلبل اذا اخذته وهو صغير ووضعته في قفص وابعدته عن البلابل تكلم بلغة العصافير وتجاوب مع الانسان عن طريق الاشاره . ذكر الرحوم صبري العسلي احد رؤساء الوزراء السوريين في مقالة عنوانها ((امي انقذتني من الموت )) ذكر فيها انه وقع في أسر القوات الفرنسيه مع مجموعه من الثوار السوريين وتقرر اعدامهم و اخرجوهم من القلعه العسكريه الى خارج البنايه وتم ربطهم الى اعمده خشبيه تمهيدا لاعدامهم صباحا واوكل مراقبتهم ليلا الى حراس سوريين كان بينهم شركسيا وفي اثناء نوبة هذا الشركسي الذي مر بالقرب من السيد صبري العسلي تكلم معه صبري باللغه الشركسيه وهي لسان والدته ,ووعده هذا ((الديدبان )) الحارس بانه سيقوم بفك رباطه ففعل وطلب منه الايتحرك الا بعد فتره من الوقت وبعده عليه ان يهرب وافهمه بانه سيطلق فوقه النار فلا يخاف ,يقول صبري العسلي نفذت ماامرني الحارس ونجيت بواسطة لسان امي اما بقية مجموعتي فقد اعدموا صباحا . الهوامش
(1) انضر صفحة ( 57 و85 و76 و70) من كتاب البغداديون اخبارهم ومجالسهم ابراهيم عبد الغني الدروبي مطبعة الرابطة عام 1958م ومطبعة دار الثقافه عام 2001 م. الحقوقي مؤيد حسن بيك

المصدر: http://الحقوقي مؤيد اسماعيل
الفئة: مقالات عامة | أضاف: Ahmed (2012-01-11) | الكاتب: Ahmed KATAW E
مشاهده: 2124 | تعليقات: 2 | علامات: دراسة | الترتيب: 0.0/0
مجموع التعليقات: 2
2  
هذا كلام غير صحيح و عيب هذا الحجي والله رحت و جيت و كالولي و كلت لهم و سمعت من فلان ومن علان بس هذا كله كذب !!!!!!!! و الصحيح ان ال القشطيني ينقسمون الى قسمين ...... الاول عراقي اصيل و عروبي و من اتباع ال البيت عليهم السلام و اهؤلاء قد حملو القب هذا عن طريق المصاهرة ...... اما الثاني فهم يرجع اصولهم الى العبريين في فلسطين اي انهم اجداد اليهود ( الاسرائيليين ) .... اي ان الاسرائيليين اليوم يعود اصولهم الى القسم الثاني من ال القشطيني ..... مهذا للتوضيح و التصحيح ... وشكرا
.....

1  
مقالة رائعة د احمد كتاو شكرا لاثراء ثقافتنا.

الاسم *:
Email:
كود *:
>
» تصويتنا
قيم موقعي
مجموع الردود: 154

» إحصائية

المتواجدون الآن: 3
زوار: 3
مستخدمين: 0


» طريقة الدخول



الإمام منصور

الإمام شامل

الإمام غازي محمد


جوهر دوداييف

راية الشركس
راية الشيشان
راية الداغستان
راية أنكوشيا
New Cell
New Cell


Copyright MyCorp © 2017