الخميس, 2017-03-30, 5:44 AMأهلاً بك ضيف | RSS
الرئيسية | المكتبة | التسجيل | دخول

   

شريط الاخبار

أين بلدي ؟ أين القفقاس ؟ أين انت يا قفقاس ؟ فالفرسان على صهوات خيولهم يبحثون عنك , و عند جبل البروز جلس القمر ليلا ً مناديا ً , و تلك النجوم حائرة لا تجد من يضمها أين انت ؟ أمازلت منتظرة تلك الغيمة ؟ الغيمة التي تحمل أشجع الفرسان قادمين نحوك مشتاقين لحنان أم ٍ سلبت منهم. و على خد كل فتاة دمعة ؛ نزلت حزنا ً على ما فقدوا. افتحي لنا في قلبك بابا ً من أبواب الحب لندخل عبره إلى أرضنا و اعلمي يا قفقاس أن كل شاب و فتاة هم قصص قلوب تتعذب و أشواق تتزايد , و لهفة لا يطفئها إلا اللقاء , لقاء الوطن الذي سلب منا
 


الصفحة الرئيسية

المكتبة القفقاسية

القرأن الكريم
أفلام
صور

أغاني

التاريخ
الشبكات
New CellNew Cell تعليم كلمات شركسية

الحوار المتمدن 
  معد الخرسان

مفكرون وأدباء وزعماء سياسيون وأكاديميون وعلماء وفنانون وأطباء وفلاسفة حكمو العرب وهم ليسو بعرب .... بعد ان تعمقت ببحثي هذا وجدت ما يدفعني لمعرفة المزيد عن الشركس حيث وجدت لما لم أتوقعه من شخصيات سياسية وثقافية وأدبية عاشت معنا ودخلت تأريخ العراق المعاصر وتأريخ الدول العربية لعبت دورا مهما في تحقيق المصير مع العلم انهم لاينتمون الى أصول عربية.

• مفهوم الشركس
• الشركس في الدول العربية ومنها العراق وسوريا
• أصل الشركس
• الجمال الشركسي
• جدول بعدد سكان الشركس في جميع انحاء العالم

مفهوم الشركس
هم مجموعة تشمل سكان شمال القوقاز وهم القبائل التالية قبيلة أباظة و قبيلة أبزاخ وقبيلة آدامه يْ و قبيلة بزه دوغ و قبيلة جيكت و قبيلة حاتوقواي و قبيلة جان و قبيلة شابسيغ و قبيلة ناتخواج و قبيلة قابردي أو قبرطاي و قبيلة الأوبيخ.ونتيجة للحروب التوسعية التي شنتها الإمبراطورية الروسية في منطقة القوقاز أضطر الكثير من الشركس إلى الهجرة إلى الأراضي العثمانية أو الروسية بعد حروب وقلائل استمرت أكثر من مائة عام.
يعد الشراكسة الذين يدين معظمهم بالديانة الإسلامية أقدم الأمم المعروفة التي سكنت القوقاز الشمالي وقد اختلطوا بشعوب أخرى مما أدّى إلى ظهور فوارق لغوية بينهم، ووصلت مع تقدم الزمان إلى درجة كبيرة من الاختلاف رغم وحدة ثقافتهم الإسلامية واتحاد مصيرهم، ويقول المؤرخون الشركس: إن لقب (شركسي) ليس إسماً لأحد من الأقوام الساكنة في شمال القوقاز مما قد مر ذكرها، ولا تجد هناك حتى قبيلة واحدة تحمل اسم: (القبيلة الشركسية) في القوقاز، وإنما هي كلمة أطلقها الأجانب على أبناء شعوب شمالي القوقاز، واسم أطلقوه على سكان هذه المنطقة الأصليين واسم (الشركس) أو لقب (شراكسة) أو شركسي أطلق على جميع الشعوب التي كانت تسكن شمالي القوقاز بما فيها الشيشان.


الشركس في الدول العربية ومنهم العراق وسوريا


أهم الشخصيات الشركسية في العراق

• سليمان فائق بن طالب من علماء العراق في الادب والنثر والتراجم واللغات توفي عام 1896م.
• أحمد عزت باشا الفاروقي ولد عام 1828م وتوفي عام 1892م متصرف عثماني في شهروز وفي الاحساء وفي اليمن وله ديوانان من الشعر وأربعة مؤلفات من الكتب.
• خالد سليمان فائق ولد عام 1887م وتوفي عام 1945م كان نائبا في مجلس النواب العراقي ثم اصبح وزير المعارف في العراق.
• محمود شوكت باشا رئيس الوزراء العثماني عام 1910م.
• محمد فاضل باشا وكيل والي بغداد عدة مرات ثم اصبح من القادة العسكريين الذين ساهمو في قيادة الجيش العثماني في معارك عديدة ومنها معارك حملة بلاد الرافدين واستشهد فيها عام 1916م وهو مؤسس الشورى الاسلامي العراقي.
• ناجي شوكت باشا الداغستاني – رئيس وزراء العراق عام 1932م.
• غازي باشا الداغستاني – معاون رئيس هيئة الاركان العراقية 1958م.
• حكمت سليمان – (1889-1964م) أحد أعلام السياسة في العراق ووزير المعارف ثم عين وزير الداخلية ثم رئيسا للوزراء في عهد انقلاب بكر صدقي عام 1973م.
• طارق الهاشمي (1942م) نائب رئيس جمهورية العراق منذ عام 2006م والرئيس السابق للحزب الإسلامي العراقي بيم عامي 2004 والعام 2009 وهو من عائلة شركسية معروفة بممارسة العمل السياسي والعسكري في العراق منذ العهد الملكي.
• هيفاء الحسيني. الاعلامية هيفاء الحسيني قلبها ينبض بحب العراق
- (1972 -) إعلامية وصحفية من الموصل اسمها الحقيقي (هيفاء حسن) ، رئيسة تحرير صحيفة (المسار) وهي معروفة بقربها من حكومة إقليم كردستان العراق.
• الفريق اول الركن محمد عبدالقادر عبدالرحمن - احد اعيان الشيشان - معاون رئيس اركان الجيش , محافظ الموصل , رئيس هيئة السياحه , رئيس الجمعيه الخيريه الشيشانيه.
• الفريق الركن الطيار صفاء شمس الدين خالص - احد اعيان الشيشان - قائد السرب الرئاسي , قائد سلاح طيران الجيش العراقي .

اللواء محمود الداغستاني - احد اعيان الشيشان .الفريق سعد شمس الدين - احد اعيان الشيشان , قائد فرقه , قائد مدفعية الجيش .
المصدر :على الرابط التالي
( http://www.shababek.de/vb/showthread.php?p=3011 )
الشركس في سوريا

المجتمع السوري، كما العديد من مجتمعات العالم المعاصر، تشكّل عبر التاريخ على قاعدة تنوّع وتفاعل العديد من الأقوام والثقافات التي قدمت إلى بيئته، مهاجرة أو فاتحة، فاستقرّت، وتفاعلت على أرضه مع أهله الأصليين، وهذا التفاعل الحيوي أدى بصورة طبيعية إلى إنتاج مركب اجتماعي موحّد أكثر غنى، شيّد أعرق المدنيات في التاريخ القديم.
إن دراسة عناصر ومكونات المركب الاجتماعي السوري مسألة جديرة بالاهتمام لجهة الإفصاح عن المخزون الحضاري بمختلف ألوانه وأطيافه، ومدى أصالة الانصهار الروحي الثقافي الذي رفدته ينابيع إنسانية شتى،.. مشكّلة معاً وعلى مدى التاريخ، نسيجاً إنسانياً واحداً، له ميزاته وخصائصه وحيويته المشدودة إلى الارتقاء.
وتحقيقاً لهذا الهدف، واستكمالاً، لما بدأته تحوّلات من تسليط الضوء على مكوّنات المجتمع السوري، فإننا نضيء في هذا العدد على «الشركس» بإضاءة سريعة قدّمها الإعلامي رفيق قوشحة، على أن نتابع إضاءات أخرى في الأعداد المقبلة.
هاجر الشركس من شمال القفقاس إلى تركيا في الثلث الثالث من القرن التاسع عشر، وهنالك مجموعات هاجرت بعد إقامة مؤقتة في تركيا باتجاه بلاد الشام تحت شعار (شام شريف).
كل القفقاسيين المهاجرين هم من المسلمين مع العلم أن هنالك أعداداً كبيرة من الشركس يدينون بالمسيحية مازالوا يعيشون في شمال القفقاس. والشركس ينتمون تاريخياً إلى أكثر من «عرق» وكل عرق يتكلم لغة مختلفة تماماً عن الآخر وليس لهجات،. ولكنهم يشتركون، على تنوعهم، في العادات والتقاليد والمفاهيم الاجتماعية.
تقيم مجموعات من الشركس في عدد من البلدان العربية كسوريا والأردن وجزء من فلسطين، وهم (الأديغا، الأستين، الداغستان، الشيشان، الأباظة الشابوغ) وتمتلك هذه المجموعات ثقافة محمولة عبر الأجيال، تمتد إلى ثلاثة آلاف سنة قبل الميلاد في الحد الأدنى.
الشركس في سوريا مندمجون في المجتمع السوري بكل أطيافه السياسية والفكرية والثقافية، بحيث إنهم انخرطوا تاريخياً في كل مجالات الحياة الاجتماعية والسياسية وشاركوا بفعالية في دورة الحياة الطبيعية القائمة على قاعدة التنوع المتفاعل الذي ينتج غنى، لذلك من الطبيعي أن نجد شركسياً متديناً وآخر شيوعياً وثالثاً سورياً قومياً اجتماعياً.. الخ. وبالمقابل يحتل المواطنون السوريون الشركس مواقعهم في نسيج الحياة العامة في الجيش والحكومات والبرلمانات ومختلف المهن والمسؤوليات الاجتماعية والاقتصادية، وهم يتسمون بقدرة كبيرة على الانسجام مع خصوصية المجتمع السوري مع الحفاظ على روح ثقافية تعبّر عنهم، فلهم تقاليدهم، بمعنى أن أعراسهم تقام حتى الآن بطقس شركسي تقليدي يشبه إلى حد كبير أعراس أجدادهم، ويعيشون فيما بينهم وفق العادات والتقاليد والمفاهيم الاجتماعية الخاصة المحمولة من قفقاسيا إلى هنا. مع الأخذ بعين الاعتبار أن حركة الإندماج والتفاعل الثقافي في المجتمع السوري أخذت سياقها التاريخي، بدليل أن الأجيال الجديدة من الشباب الشركس أصبحوا بعيدين نسبياً عن أسلوب الحياة الاجتماعية التي عاشها الآباء والأجداد، وبرأيي هذا شيء من طبيعة الحياة، فالأقليات في المجتمعات الكبيرة تتماهى بأحوال المجتمع. وللحقيقة والتاريخ، يجب أن نسجل أنه مع كل أنماط الحكم السياسي في سورية لم يتعرض الشركس لأي حالة عدوانية أو تمييز اجتماعي أو سياسي أو عرقي، ويعزى هذا الأمر إلى ميزات المجتمع السوري ذاته،.. بقدر ما يعزى إلى كون الشركس من أشد الناس إخلاصاً لمواطنيتهم.
لا توجد في سوريا مدارس لتعليم اللغات القفقاسية، ولكن البيت الشركسي هو المدرسة الأمثل لتعليم اللغة للأبناء، ومازال 80% من الشركس في سوريا والأردن يتكلمون بلغاتهم الأم حتى الآن.
كما يوجد تيار من الشركس مازال يحن إلى أرض الأجداد، ولكنهم يعيشون بتكيف كامل مع المجتمع بكافة مكوناته الثقافية الأخرى، ولاشك أن هذه المشاعر الإنسانية (الذاكروية) هي طبيعة التماهي العفوي مع الأصول، وفي أدبيات الهجرات الإنسانية ما يعبّر بجمالية عن مثل هذا الحنين.
لدينا أكثر من سبب لابد أنه سيجعلنا نُعيد النظر في الطريقة التي بُنيت عليها بعض التصوّرات الشائعة عن حالة المجموعات الثقافية في المنطقة، التي ظلّ الكثير منها، بالفعل، مهمشاً وشبه غائب. ونظراً لفهمنا ولإيماننا العميق بأن التعدّدية هي من يُغني كل مجتمع، ويخلقُ فيه حالة من التثاقف والتحريض على التفكير السليم، وبالتالي بناء تصوّر صحيح عن المواطنة كمبدأ جامع يساعد المجتمع الواحد على التماسك، وبناء جسور حقيقية بين سائر الأفراد. من أجل كل ذلك، ومن أجل أن لا يظل التقارب بين الجماعات الثقافية خارجياً (سطحياً) أو ظاهرياً، بل يتخطى ذلك ليصبح اندماجاً لا اصطفافاً، فسوف نتابع ما بدأناه من تسليط الضوء على بعض هذه الجماعات. وهنا إضاءة من الإعلامي رفيق قوشحة عن (الشركس) في سورية.
العدد 17 كانون الاول 2006 من مجلة تحولات وعلى الرابط التالي:
http://www.tahawolat.com/cms/article.php3?id_article=965


أصل الشركس
من المعروف أن الشركس هم من العرق الأري وهناك اقاويل تقول أن أصلهم هندي وأننا ننحدر من الحثيين كما كان هناك أعتقاد عند أجدادنا أن أصلهم من العرب تيمن وحبا بالرسول الكريم وهذا اللأعتقاد غيرصحيح مئة بلمئة وهذه المعلومات مستقاة من كتاب تاريخ القوقاز للكاتب مت جوناتوقه الذي كتبه عام 1917في تركيا وترجم للغة العربية وهو موجود في عمان
.





span style=